الأربعاء، 27 يناير، 2010

دور الاخصائي الاجتماعي في المجال المدرسي:


دور الاخصائي الاجتماعي في المجال المدرسي:

               يتلخص دور الاخصائي الاجتماعي في المجال المدرسي في ثلاث نواحي هامة هي:
أولاً:- بحث حالات الطلاب الذين يحتاجون لمعونة فردية .
ثانياً:- العمل مع الجماعات المدرسية بغرض الاستفادة منها في تحقيق النمو الاجتماعي للطلاب.
ثالثاً:- توثيق العلاقات بين المدرسة والهيئات القائمة وجعل المدرسة مركز إشعاع للبيئة ويمكن تناول ذلك من خلال :-

أولاً:- بحث حالات الطلاب الذين يحتاجون لمعونة فردية
 يقوم الاخصائي الاجتماعي ببحث حالات الطلاب الذين يعانون من بعض المشكلات والتي قد تعوقهم عن الاستفادة من العملية التعليمية وذلك من أجل التوصل الى اسبابها ووضع الخطط العلاجية الملائمة لها ومن هذه المشكلات.

1- مشكلة الهروب من المدرسة :
      وتعتبر هذه المشكلة من أهم المشكلات المدرسية السائدة في المجتمع والتي تعوق الطالب من الاستفادة من فرص التعليم والتنشأة السليمة وقد ترجع هذه المسكلة الي اسباب ذاتية تتعلف بصعوبة تكيف الطالب مع الجو المدرسي وصعوبة بعض المواد الدرسية أو الى أسباب بيئية تتعلق بسؤ معاملة الوالدين وانتشار العوامل الايكولوجية المغرية كدور السينما والحدائق وغيرها،

2- مشكلة التأخر الدراسي:
    وتتلخص هذه المشكلة في عجز الطالب عن السير في دراسته بطريقة طبيعية نتيجة مطالبته بالعمل في مستوى يفوق قدراته وطاقاته مما يؤدي الى تخلفه وقد ترجع هذه المشكلة الى عوامل ذاتية كالتأخر العقلي وضعف القدرة اللغوية أو ضعف القدرة على التذكر أو ضعف النمو الجسمي أو الي عوامل بيئية تتعلق بأضطراب العلاقات سواء في المدرسة أو في الأسرة.

3- مشكلة سوء التكيف الاجتماعي:
ومن هذه المشكلات الانطواء والخجل والقلق والتبول اللاارادي والهروب وقضم الاظافر والتأخر الدراسي وقد ترجع هذه المشكلات الى اضطرار البيئة الخارجية للطفل – والتمثلة في الأسرة والمدرسة والمجتمع بوجه عام.

4- المشكلات السلوكية والانحرافية :
     ومن أمثلة هذه المشكلات الكذب والتمرد والسرقة وتحدى السلطة وغيرها من مظاهر السلوك التي لا تتفق مع الأداب العامة والقيم والاخلاقية والمعايير الاجتماعية والانسانية والمتفق عليها وقد ترجع أسباب هذه المشكلات الي عوامل فطرية كالدكاء والاستعدادات الخاصة أو الى عوامل مكتسبة كالثقافة والتنشأة.

5- المشكلات الاقتصادية :
    تعتبر المشكلات الاقتصادية من المشكلات الهامة التي تجابه الطالب وتعوقه عن الاستفادة من الانتفاع من الامكانيات والخدمات للتربوية التي تهدف المدرسة الى توفيرها فقد يؤدي سؤ الحالة الاقتصادية الي سؤ التغذية وبالتالي الي ظهور بعض الأمراض والضعف الجسماني والي الاحساس بالنقص وانسحاب التلميذ وانطوائه وحرمانه من فرص الاشتراك في اوجه النشاط المختلفة.

تابع فيما بعد أدوار الاخصائي الاجتماعي في هذه المشكلات

هناك 3 تعليقات:

حياة راشد يقول...

يخيل الى وانا اخصائى اجتماعى من ان هناك مجالات ثلاثة لعمل الاخصائى الاجتماعى داخل المؤسسة التعليمية :-
اولا مجال الخدمات الفردية والتى تقدم فى صورتين 1-خدمات فردية للطلبة ذوى السلوك الايجابى
2-للطلبة ذوى السلوك السلبى وقد اوضحتم السلوك السلبى والمتمثل فى الهروب من الدراسة والمدرسة والسلوك العدوانى -------الخ اما السلوك الايجابى فهو للطالب ذو الموهبةوكذلك المتفوق فى مادة علمية اواكثر
المجال الثانى وهو العمل مع الجماعات المختلفة للانشطة المختلفة
المجال الثالث وهو العمل مع التنظيمات الاجتماعية والتى من شانها العمل مع المؤسسات والهيئات والشخصيات البارزة فى المجتمع من الشخصيات العامة ورجال الاعمال

السيد اسماعيل يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعم اشكركم على الاضافة فمن عمل الاخصائي الاجتماعي وادوارة تقديم خدمات فردية للطلبة ذوي السلوك الأيجابي كالمتفوقيين والموهوبين وغيرهم

كما لا يقف دور الاخصائي الاجتماعي عند معالجة مشكلات الطلاب ذوي السلوك السلبي فقط وعليه تدعيم السلوك الايجابي لدى الطلاب .
ولكم كل التحية

mahrous13 يقول...

الأخصائي الاجتماعي بالمدرسة حاليا _الي جانب أدواره المتعددة داخل المجتمع المدرسي _ يقوم بدورفعال في منظومة المعايير القومية لاحداث جودة التعليم بالمؤسسة التعليمية, فالي جانب مجال المشاركة المجتمعية فله دور هام في جميع هذه المعايير