الاثنين، 20 فبراير، 2017

مشكلة ضرب الابناء




المشكلة:
تزوجت منذ حوالي أحد عشر عاماً، وأنـا لا أعمل، وعلاقتي طيبة مع زوجــي، ولـكـنـه عـصـبـي، بـالـرغـم مـن أن هـذه العصبية لـم تـؤثـر علينا بالبداية، إلا أنه مع إنجاب الطفل الخامس ومع الضغوط المادية وضيق المنزل، أصبح أكثر عصبية، وأصبح يضرب الطفلين الأكبر سناً ليهتما بدراستهم ويحصلا على درجات جيدة، ولكن الضرب ازداد لدرجة أنه أصبح يترك آثاراً على جسديهما الغضين. أخاف من التدخل، ولا أعرف كيف أحمي أطفالي.. هل من حل؟؟؟

تحية طيبة، وأهلا ومرحبا بك.. أشكرك على الثقة بصفحة الاستشارات لطرح هذه المشكلة، التي قد تحدث بالمجتمع، البداية تتضمن أن تفاتحي زوجك بالموضوع، في وقت ترينه مناسبا مادام بينكما تواصل طيب، وتتناقشا للوصول إلـى حل ليهدئ هو من عصبيته ويحمي أطفاله، الذين يكن لهم الخير أيضاً، فهو يحاول أن يحافظوا على مستواهم الدراسي، ولكن بطريقة غير مناسبة، وضحي له أن خوف الأطفال منه قد يجعلهم غير قادرين على التركيز بالمذاكرة، وأن هناك طرقاً أخرى للتربية مثل مكافأة السلوك الإيجابي، بالخروج مثلا للترفيه بنهاية الأسـبـوع، أو حتى بكلمة تشجيع أو حضن، اقترحي عليه أن يجرب ليرى النتيجة. مـن جهة أخـرى عليك أن تسترجعي خبراتك الماضية معه، وتحددي الأوقات التى يكون فيها عصبيا، وعندها تشغلي الأطفال بعيداً عنه، قد تكون هذه الأوقات يومية عند عودته من العمل، أو ربما بنهاية الشهر لظروف اقتصادية.. من جانب آخر اعلمي أن الطفل من حقه أن يعيش بـأمـان، وأن التأديب لا يمكن أن يكون بضرب يترك آثـاراً على جسد الطفل. كما يمكنك التواصل معنا على الرقم 108 الذي يعمل 24 ساعة على مدرا الأسبوع، أو زيارة مقر المركز، في أقرب فرصة، حتى نتمكن من تقديم التدخلات الاجتماعية والنفسية والقانونية المناسبة.



التبول اللاإرادي

نصائح علاجية تساعدك على منع التبول اللاإرادي لدى طفلك

 

1-إعطاء الطفل ربع كوب من عصير التوت البري قبل النوم بساعة.

2-تناول الزبيب وعين الجمل لهم تأثير فعال في الحد من التبول اللاإرادي عند إعطائهم للطفل قبل النوم.

3-تجنبي إعطاء طفلك السوائل قبل النوم واحرصي على أن يتبول قبل النوم مباشرة حتى يفرغ المثانة تماما.

4-يمكنك تدليك منطقة الحوض والمثانة لدى طفلك باستخدام بعض الزيوت مثل زيت الزيتون يسخن زيت الزيتون ويدهن به اسفل بطن طفلك بلطفٍ لبضع دقائق وسوف تلاحظين تغيرات ايجابيه

5- الخضروات ذات الأوراق الخضراء والقرفة والأرز البني من الأطعمة التي تساعد طفلك في التحكم في عملية التبول فاحرصي على أن يتناولها دائما .

6-يمكنك خلط مسحوق الخردل مع اللبن وإعطائهم للطفل كخليط طبيعي يساعد على التحكم في عملية التبول.

7-تجنبي إعطاء الطفل الشيكولاتة والوجبات السريعة والمياه الغازية في فترة المساء.

8-يمكنك مساعدة طفلك على ممارسة بعض التمارين الرياضية وخاصة في منطقة الحوض إذا كان عمره يسمح بذلك.

9- اجعلي طفلك يؤجل عملية التبول أثناء اليوم لمدة دقائق على أن تزيدي الفترة الزمنية كل يوم والذي قد يساعد على زيادة مرونة المثانة وتقوية العضلات المتحكمة في عملية التبول.

10- احرصي على أن يكون طفلك سعيدا فمعظم الأطفال التي تعانى من التبول اللاإرادي قد يتعرضوا للإحراج ولفقدان الثقة بالنفس.
11_ اضافة ملعقتين من خل التفاح الى كوب ماء يشربه طفلك بعد كل وجبة
12 _ بإمكانك اعطاء طفلك لحاء يمصه مره واحدة يوميا او اضافة مسحوق القرفة الي طعام ابنك

افضل علاج للتبول الليلي عند الاطفال

1-شراب اليوريبان ملعقة صباحا ومساءا ولمدة شهرين يعتبر من افضل علاج للتبول الليلى عند الاطفال
2-يجب ان نمنع الاطفال من شرب السوائل قبل النوم على الاقل بساعتين وخصوصا المشروبات المنبهة.
3-يجب ان يذهب الطفل الى دورة المياه ويفرغ مثانته تماما قبل الذهاب الى النوم .
4-يمكن للوالدين ان يتناوبوا على ايقاظ الطفل ليلا خصوصا فى الشتاء حيث يتم الاحتفاظ بالكثير من السوائل داخل المثانة. كما ان التعرض للبرودة يسبب التبول الليلى عند الاطفال .
5-اذا كان الطفل كبير بما يكفى فيجب ان يقوم بنفسه بغسيل ملابسه المبللة.
6-يجب الامتناع تماما عن معاقبة الطفل عن طريق التوبيخ او الاهانة او الضرب لان من شأنه ان يزيد من اضطرابات نفسية تؤدى الى مشاكل اكبر فيما بعد.حيث ان علاج للتبول الليلى عند الاطفال يجب ان يتم بحذر وببطء فلا تتوقعى نتائج سريعة.
7-يجب عمل مكافأة معينة للطفل اذا ظل ليلتين او ثلاث بدون ان يبلل فراشه كنوع من التشجيع وفى كل مرة نزيد عدد الليالى التى يجب على الطفل ان يتجاوزها ليحصل على الجائزة.
أدوية عشبية يمكن الاستفادة منها لعلاج التبول الاإرادي :
الحقيقة ان الأعشاب التي تعالج أمراض مثل التبول اللاإرادي عند الأطفال والناجم غالباً عن توتر الطفل الضغط العصبي المفوض عليه نتيجة لتوتر الحياة من حوله او بسبب وجود تهيج موضعي نتيجة لضيق قناة مجرى البول او التهاب المثانة او غيرها من المشكلات. وبعض الأعشاب المفيدة في هذه الحالة هي تناول مغلي الاقحوان الحرمل و الزيزفون والبابونج والشونيز والكندر والشمر والشكوريا مع مراعاة تحليتها بعسل النحل وتفريغ المثانة قبل النوم مباشرة

– العسل : يقول (د. س. جارفيس): إننا نحتاج إلى دواء يمتص الماء ويحتفظ به، وله تأثير مسكن على جسم الأطفال, كما يجب ألا يكون فى استعماله ضرر ، سواء استعمل لمدة طويلة مستمرة أم استعمل فى فترات متقطعة لمدد طويلة أو قصيرة حسب اللزوم, وقبل هذا كله يجب أن يستسيغه الطفل ويتقبله بكل ارتياح ، وهذا لا يكون إلا في العسل .
فالعسل يستطيع أن يمتص الرطوبة من الهواء ويكثفها، وسكر الفواكه (الفركتوز) فى العسل له خاصية امتصاص الرطوبة, وبفضل خاصية امتصاص الرطوبة هذه يمتص العسل الماء فى جسم الطفل ويحول دون تبوله أثناء الليل فى الفراش. ويمكن إتباع الوصفة التالية لعلاج التبول اللاارادى عند الأطفال ملعقة صغيرة من العسل قبل النوم مباشرة, وهذه تؤثر باتجاهين:
أنها تسكن الجهاز العصبى عند الطفل, كما أنها تمتص فى جسمه الماء, وتحتفظ به طيلة مدة النوم، وبهذا تستريح الكلى أيضاً .
وأكد الدكتور هاني الغزاوي خبير التجميل بالوسائل الطبيعية ، أن ملعقة صغيرة من عسل النحل قبل النوم مباشرة أو قبل النوم بنصف ساعة إلي الساعة تعطي نتيجة طيبة للأفراد الذين يعانون من مشكلة التبول اللارادي .

– الشبه :( الصُرافه ) أو ( شب الفؤاد ) وهو مادة تشبه الملح الحجري (ملح الليمون) في الشكل لكنها في الطعم تختلف ، وتباع في محلات العطارة.
الطريقة: أن يُؤخذ من هذه الصرافه وتبلل ويُمسح بها على ( عانة ) الطفل بشكل دائري قبل النوم ، وهي طريقة يستخدمها الشعبيون الذين يفضلون العلاجات الشعبية عن أن يسلكوا طرق المستشفيات ودروبها .

الزنجبيل : يحمص الزنجبيل حتى يصبح مثل القهوة ويسحق ويمزج مقدار عشرة غرامات مع اوقية عسل فيؤخذ مقدار ملعقة قبل النوم كل ليلة لمدة خمسة عشر يوم

العلاج و الوقاية:

إن العلاجات التي جربت في هذا المجال عديدة ومتنوعة وتعطي نتائج متفاوتة ولذلك فالجوانب الهامة في العلاج تتمثل في الآتي:

ينبغي على الآباء أن يتذكروا أن الأطفال نادرا ما تتبول أثناء النوم عن قصد، وعادة ما تشعر بالخجل من هذه الفعلة. وبدلا من أن يشعر الآباء الطفل بالخجل والدونية، فأنهم يحتاجون إلى تشجيع الطفل وإحساسه بأنه في القريب العاجل سيصبح قادرا على الحفاظ على نفسه جافا أثناء النوم. ويمكن الاستعانة برأي طبيب الأطفال في هذه النقطة.

توفير جو اسري طيب أمام الأطفال. ويجب أن تكون مناقشة الوالدين- ناهيك عن شجارهما- بمنأى عن الأولاد الذين يجب أن يشعروا أنهم يعيشون في بيت كله سعادة وحب.

إعطاء الطفل الثقة في نفسه بأن المشكلة ستزول. ولو نجحنا في إشراكه في حل هذه المشكلة لكانت النتائج أفضل.

تعويد الطفل الاعتماد على نفسه من وقت مبكر حتى يتعود كيف يواجه الأمور ويتصرف في حلها-تحت إشراف والديه- فإن الطفل الذي يتعود الاعتماد على نفسه نادرا ما يعاني من هذه المشكلة.

عدم إعطاء الطفل سوائل كثيرة في نصف اليوم الثاني حتى تقل كمية البول وبالتالي لا يبول في فراشه.

جعل الطفل أو تعويده على أن يتبول عدة مرات قبل نومه. وإذا أمكن إيقاظه قبل الموعد الذي تعود أن يبول فيه فإنه لن يبلل فراشه وسوف بالتالي يكتسب الثقة في نفسه مما يساعده على تحسنه بسرعة.

العلاج التشريطى ويكون باستخدام وسائل للتنبيه و الإنذار بجرس من خلال دوائر كهربائية تقفل عندما يبلل الطفل ملابسه الداخلية أو المرتبة وهذه تعود الطفل بالتدريج على الاستيقاظ في الموعد الذي يبلل فيه فراشه ويمكنه الذهاب إلى الحمام وقضاء حاجته.

تدريب المثانة لزيادة سعتها …حيث يشرب الطفل كميات كبيرة من السوائل أثناء النهار ويطلب منه تأجيل التبول لبعض الوقت ، ويزداد الوقت تدريجيا على مدى عدة أسابيع، وخلالها يكون قد تم له التحكم فى التبول .

وبالطبع هناك العديد من الأدوية تمت دراستها وتجربتها في هذه الحالات ونتائجها متباينة ، مثل استخدام عقار تفرانيل بجرعة (25-50 ملم)حيث يؤدى إلى تقليل عدد مرات التبول بالمقارنة باستخدام عقار إيحائى (placebo) فى مجموعة ضابطة … ولعل تأثير هذا العقار يرجع إلى تعديل نمط النوم والاستيقاظ وإلى مفعوله المضاد للأستيل كولين فى عمله على المثانة البولية .

كما تم استخدام عقار منيرين( minirin ) فى حالات التبول اللاإرادى الأولى حيث انه يعمل كشبيه لهرمون التحكم فى إفراز البول مما يقلل من كمية إفراز البول أثناء النوم حيث ثبت أنه فى حالات التبول اللاإرادى الأولى يكون مستوى هرمون التحكم فى إفراز البول ليلا اقل من المستوى الطبيعى مما يسبب كثرة إفراز البول وحدوث التبول الليلى اللاإرادى . وقد وجد أن نسبة الشفاء تصل إلى 80% عند حسن استخدام الدواء للمريض المناسب وبالجرعة المناسبة.
(منقول للفائدة )