الثلاثاء، 5 يناير، 2010

طريقة العمل مع الحالات الفردية

طريقة العمل مع الحالات الفردية
طريقة العمل مع الحالات الفردية:
المشكلة الفردية : الإنسان دائماً " في ضغط الحياه وفى محاولة مستمرة في حلها وهناك العديد من العوامل المؤدية لهذا: عوامل ذاتية نابعة من الشخص نفسه، جوانب جسمية صحية أو نفسية أو اجتماعية وأخرى عوامل بيئية . وتشمل كل ما يحيط بالفرد من الظروف الخارجية المؤثرة وهي العنصر الثالث من عناصر طريقة العمل مع الحالات الفرديه، والمؤسسة هي أحد موارد البيئة التى يلجأ إليها العميل للمساعدة من الأخصائى الاجتماعي، وهو العنصر الرابع والأهم في المهنة والمؤثر في طريقة العمل مع الحالات الفردية وأخيراً، عملية المساعدة هي نهاية المطاف في رحلة التدخل المهني لطريق العمل مع الحالات الفردية .
عمليات طرق العمل مع الحالات الفردية، هي ثلاث مراحل متتالية: دراسة، وتشخيص، وعلاج.
أولاً: عملية الدراسة الاجتماعية :
وهى الوقوف على الحقائق والقوى المختلفه النابعة من شخصية الطالب والكامنة في بيئته وتتضمن عملية الدراسة ثلاثة قطاعات :
* مناطق الدراسة ويعتبر التاريخ الاجتماعي للطالب هو أهم مناطق الدراسة . حيث يتضمن بيانات الطالب وأسرته والبيئة الداخلية والخارجية والظروف الاجتماعية والاقتصادية والتاريخ التطوري للفرد.
* وثاني قطاع من عملية الدراسة . مصادر الدراسة منها:
المصادر البشرية : الأسرة الأشخاص المؤثرون في المشكلة الخبراء والمتخصصون.
الشهادات والمستندات والسجلات الخاصة بالحالة .
* المقابلة بأنواعها الزيارات المنزلية وأهمية المقابلة، دراسة مشكلة الطالب و التعرف على العوامل الذاتية والبيئية المتداخلة مع بعض تفيد في اعطاء فرصة في الاستماع لشكوى الطالب وتشعره بالارتياح والاهتمام من خلالها تتحقق العملية العلاجية .
ثانياً: عملية التشخيص الاجتماعي:
وهي طبيعة المشكلة التي يعانى منها الطالب وتفسيرها في ضوء العوامل الشخصية والبيئية التي لعبت دوراً هاماَ في ظهورها فالتشخيص هو الرأي المهنى بعد عملية الدراسة ووضع أنسب الطرق العلاجية .
ثالثاً: عملية العلاج الاجتماعي:
وهي الهدف النهائي لعمليات خدمة الفرد . الدراسة والتشخيص ماهما إلا عمليتان تهدفان لنجاح الخطط العلاجية ومن أهم الطرق والأساليب:
* العلاج البيئي: التخفيف من الضغط الواقع على الطالب من الخارج مع إدخال نوع من التعديل وتحسين الظروف البيئية وينقسم العلاج البيئى إلى الخدمات المباشرة التى تقدم للطالب واستغلال موارد البيئة في المساعدة وتحسين الموقف للطالب مثل الأسرة والمدرسة والإعانات المالية أوالتأهيلية و خدمات أخرى غير مباشره وهى تستهدف تعديل اتجاهات المحيطين بالطالب لتخفيف الضغوط عليه أو زيادة فاعليتهم نحوه.
* العلاج الذاتي: التوضيح والتبصير والمعونه النفسية للطالب للرؤية الصحيحة للحالة والموقف والوضع الراهن .
أ. هيثم محمد الدراوي أخصائي اجتماعي

هناك 4 تعليقات:

السيد اسماعيل يقول...

الموضوع شيق ولكن نحتاج منك توضيحات اكثر لمن لا يمتلك خبرة كبيرة بمجال العمل الاجتماعي

غريبة الناس يقول...

السلام عليكم يا أستاذ الفاضل.

تحية طيبة وبعد ،،،

معك صالح يوسف من الأردن وانا حديث التخرج بالخدمة الاجتماعية ولدي عشق لتخصصي ومهنتي كاخصائي وباحث اجتماعي حيث تخرجت من جامعة بتقدير ممتاز ولدي رغبة شديدة من توسيع مداركب بمهنتي والتي قطعت عهدا على نفسي ان اترك بها بصمة من داخل مجتمع والعالم العربي ولما لا حتى العالمية والتي نطمح بان ترتقي مهنة الاخصائي الاجتماعي بالعالم العربي وخاصة بالأردن كباقي الدول المتقدمة .. لذا يا دكتور أرغب انو ابقى على تواصل معك لكي استفيد واتعلم من تجاربكم المهنية والعملية وخاصة اني حديث تخرج ولدي رغبة حقيقة ودافع للإنطلاق برفع راية الاخصائي الاجتماعي عاليا .... فمهنة الخدمة الاجتماعية الاخصائي الاجتماي تدخل حتى بالهواء بكافة منابت ومجالات الحياة فهي مهنة عظيمة ورائعة ويكفي انها إنسانية بحثة تدخل السعادة على قلبو الىخرين فنشعر عندها نحن كأخصائيين اجتماعيين بتلك السعادة .... ولا ننسى قول رسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم ( لا يؤمن احدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه )

وكلي شرف ان اتعرف عليك يا استاذ .. وكل التقدير على جهودم الرائعة وطيبة

صالح يوسف
للتواصل:

salehyousef2007@gmail.com
salehh_2010@hotmail.com

samia يقول...

السلام عليكم.انا استاذة تعليم ابتدائي كلفت بالانصات و الاستماع لتلاميذ المؤسسة الذين يعانون من مشاكل نفسية او ضعف التحصيل.الا انه هناك صعوبات جمة تواجهني كصعوبة التوفيق بين مهمة التدريس و مهمة الانصات في ظل غياب تكوين مستمر و كذلك الافتقار الى المكان و لزمان المناسبين لانجاز المهمة و اصعب شيئ هو كيفية كسب ثقة الطفل والمراهق ليبوح بمكنوناته .المرجو مساعدتي و مدي بمعلومات كافية لاساعد بدوري الاخرين.و شكر

غير معرف يقول...

شكرا ولن اود توضيح اكثر لاني مازلت مبتدئي في تعاملي مع الحالة واوجه صعوبة فيها وكيف التعامل معاها
كوني احب مساعدة الاخرين ولدي صعوبة في تخخطيط معال